10 امور لا يستطيع أهل الأي فون الحصول عليها و هي موجودة مع اهل الأندرويد

الأندرويد والأيفون هم رواد التقنية في هذه الأيام فلا يكاد اي حديث تقني يخلو من التطرق لهذين العملاقين و دوما هنالك نقاش و حرب بين مناصري الأندرويد و مناصري الأيفون


نحن هنا من محبي كلا المنصتين فالأيفون يتميز بالجودة كجهاز و كبرامج و المقاييس العالية و الأندرويد يتميز بالتجديد و الخصائص المتميزة الجديدة ، ولا نعني بهذه المقالة حربا على انصار الأيفون أبدا فقط وجدنا بالبحث على النت و التجربة امور موجودة في الأندرويد ولا توجد في الأيفون و نريد هنا ذكرها فقط J

 

10 –

لوحة مفاتيح البديلة : في الأندريد يمكنك تركيب لوحة مفاتيح بديلة عن لوحة المفاتيح القياسية ، و يمكن للوحة المفاتيح هذه ان تتميز عن القياسية في ترتيب الازرار او في اللغات المدعومة أو حتى في طريقة الكتابة مثلا الكتابة بالجيستر اي بالرسم او الكتابة بسحب الإصبع على الأزرار بدا من الضغط عليها او توزيع ازرار لوحة المفاتيح بطريقة دائرية تجعل الأحرف المستعملة بكثرة قريبة من مركز الشاشة و هكذا خيارات كثيرة. أما بالنسبة للأيفون فقد استغربت كثيرا بأن هذه الخاصية غير موجودة ، نعم هنالك برامج للكيبورد و لكنها تعمل كبرنامج منفصل عليك الكتابة فيه ثم نقل (نسخ لصق) الكتابة إلى البرنامج الذي تريد ادخال النص فيه و لا يكون كلوحة مفاتيح تفتح داخل اي برنامج تستعمله

 

9-

التلقائية : أحد أهم برامج الأندرويد هو التاسكر

Tasker

يستطيع هذا البرنامج التحكم في جهازك لدرجة كبيرة فتجده يستطيع الدخول في أعماق التلفون و يتحكم في خصائصه تلقائيا كل ما عليك هو ان تخبر البرنامج الشروط مثلا في الوقت الفلاني او مثلا لما اتواجد في المكان الفلاني او اي شرط آخر او مجموعة شروط معقدة و ثم تخبره ما عليه من تغير خصائص التلفون او خصائص احد البرامج لديك في التلفون ؟

أنا مثلا كلما اشغل الفور اسكوير لا اريد ان اخرج و اشغل الجي بي اس و ارجع اشغل الفور اسكوير ابي اضبط التلفون انه يا تلفون اول ما تشوفني اشغل فور اسكوير خليك شاطر و شغل الجي بي اس وحدك على طول (طبعا ذا المثال بسيط جدا اما امكانيات التعديل كبيرة جدا جدا )

الدرجة الكبيرة جدا في التحكم التي توجد هنا لا توجد في الأيفون ولا أظن انها راح تتواجد في النسخ القادمة منه

 

 

8-

تغييرات عميقة في واجهة الإستخدام :

في الأندريد تستطيع استخدام لانجر launger

القياسي و هو عبارة عن عدد الشاشات التي تحصل عليها و ترتيب الشور كاتس و الأيقونات عليها و لكن هنالك لانجرات اخرى بديلة متوفرة في سوق اندريد مجانية و غير مجانية و هذه بالتالي تسمح و تقوم بتغيير الكثير الكثير من الأمور في كيفية تعاملك مع الشاشات الرئيسية في هاتفك فمنها ما يزيد عدد الشاشات و منها ما يجعل كل شيء سريع للتلفونات القديمة ، منها ما يقدم خصائص جديدة لم تخطر على بالك من قبل قتنقل ثلاثي الأبعاد من الشاشات الرئيسية او التحكم في حجم الويدجيتس او خاصية ان تشغل برنامجا عن طريق رسم حرف او جيستر خاص لتشغيل ذلك البرنامج تخيل كل هذه التخصيصات و التخيرات يمكنك القيام بها في الأندرويد اما في الأيفون فلا تستطيع سوا القيام بتغييرات بسيطة في الواجهة و الشاشة الرئيسية و ذلك بعد ان تقوم بالجيل بريك

 

7-

الويدجيتس

الويدجيتس مفيدة جدا فلا شيء اجمل من افتح تلفوني على الشاشة الرئيسية و ارى أهم أخبار الجزيرة امامي دون أن اغير شي أو ان اجد معلومات طقس اليوم أو آخر تويت من من اتابعهم على تويتر أو آخر بوست في الفيسبوك او ارا قائمة الأمور التي علي العمل عليها اليوم كل هذه الأمور أراها على الشاشة الرئيسية مباشرة دون ان اقوم بتشغيل اي برنامج ، نعم الويدحيتس تستهلك مساحة أكبر من الشورت كاتس على الشاشة الرئيسية و كذلك تستهلك البطارية ولكن بعد ان تجربها على هاتفك لا تستطيع الإستغناء عنها

لا أظلم الأيفون فإذا عملت الجيل بريك ستستطيع وضع بعض الويدجيتس ولكن ذلك سيكون على شاشة القفل وليس على الشاشة الرئيسية كما ان هذه الخاصية غير مدعومة من ابل في الويدجيتس المتوفرة قلال جدا

 

6-

البدائل هاردوير

طيب هنا لا نتكلم عن نظام التشغيل ولكن كون الاندرويد مفتوح المصدر ويسمح لأكثر من مصنع و أكثر من هاردوير بتشغيله جعل هذا ممكنا و هو بدائل سواء على مستوى الهاتف كتلفونا بديلة بخصائص مختلفة و اسعار متفاوتة حتى تتناسق مع احتياجات و امكانيات الكل و كذلك البدائل في الأجهزة التبعية لكل هاتف فهاتفي النكسوس مثلا استطيع شراء بطارية ضخمة له مع غطاء خلفي كبير و ستعيش البطارية فترة أكبر مثل هذه البدائل غير موجودة و لكن نعم الأيفون يتميز بإضافات التي يمكنك أن تضيفها عليه و بجودته

 


5-

التخزين اللاسلكي للبرامج

البحث عن البرامج و الألعاب الجديدة و تخزينها يفترض ان يكون ممتعا وليس مزعجا ولا متعبا

للأسف فالبحث من داخل برنامج سوق البرامج سواء للأيفون ولا الأندرويد ليس مريحا لتلك الدرجة ، الخيار الثاني في الأيفون هو البحث عن البرنامج على الكمبيوتر و ثم اقوم اجيب الايفون مالي من الغرفة الثانية و اوصله بالواير في الكمبيوتر و اشغل ايتونس عشان انقل البرنامج للتلفون

اما الأندرويد حتى لو كان التلفون في بلد ثاني حتى و انا في بلد كل إلي عليه على كمبيوتري بشاشته الكبيرة افتح الاندرويد ماركت ادور البرامج و الألعاب إلي يعجبوني و اضغط كلك و على طول راح ينزل البرنامج و يتخزن في تلفوني إلي هو واجد بعيد عن هذا الكمبيوتر

 

4-

أنظمة تشغيل بديلة

فلنقل انا مستخدم اندوريد ولم يعجبني نظام التشغيل القياسي الذي يأتي من الشركة طيب بسيطة أعمل فلاش حال نظام تشغيل اندرويد معدل من جهة أخرى مثل سيانجين أو غيرها و لو أعرف مبرمج كبير اخليه يضيف لي في النظام اي خاصية خيالية اتخيلتها

طيب لو كنت مستخدم ايفون و ما عجبني نظام التشغيل القياسي الخيار الوحيد عندي انه ابيع التلفون و اشتري اندرويد

 

3-

التحكم في تلفونك من خلال كمبيوترك

هنالك الـ في ان سي في كلا المنصتين حيث يمكنك التحكم بكامل التلفون من جهاز الكمبيوتر كأنك داخل عليه بالريموت ديسكتوب  و هذا شي رائع ولكن هنالك برامج للأندرويد للتحكم في اجزاء معينة فيه  مثلا يمكنني ان اكتب نص في الكروم و ينتقل الى هاتفي

 

2-

فلاش

لا تعليق

 

1

تكامل البرامج

الميزة الكبيرة في الندرويد هو تكامل البرامج فال برنامج يسجل نفسه في نظام التشغيل على انه مقدم الخدمة الفلانية بالتالي تستطيع كل البرامج الأخرى (حتى إلي ما تعرف عن هذا البرنامج المسجل أي شيء) التخاطب معه ارسال الأوامر اليه و استقبال قيم المرجعة منه

مثلا نقول جوجل فويس صار متوفر عندنا كل إلي عليه اخزنه و راح يخزن نفسه كبرنامج اتصال بديل عن برنامج الاتصال القياسي و اقدر اخليه هو الديفولت يعني على طول لما اتصل استعمل جوجل فويس الحين لما اضغط على رقم تلفون في المسج في الموقع في الإيميل على طول راح يشتغل جوجل فويس لانه مسجل في نظام التشغيل انه برنامج اتصال الأساسي لي .

أي فون لا تعليق

 

النتيجة



2 comments

  1. شغل ممتاز علوي
    تشكرات عالموضوع
    يسهل النقاش مع محبي الايفون ههه
    بالتوفيق

Leave a Reply